الترحيب

نرحب بالزوار الكرام , ونتمنى دوام التواصل ...



الجمعة، 9 يونيو، 2017

أخيراً سمعنا بهجوم ل#"داعش" في إيران !!







قالت وسائل إعلام أيرانية أن 12 شخصا قتلوا وأصيب 42 آخرون في هجومين على مجلس الشورى (البرلمان) وضريح الخميني في طهران. وشن مسلحون وانتحاريون الهجومين .
وقالت وسائل إعلام محلية أيضاً نقلا عن المسؤولين الأمنيين إن الهجوم على البرلمان "انتهى" بعد مقتل أربعة مهاجمين. ونفت السلطات قيام المهاجمين باحتجاز رهائن كما أشيع في بداية الهجوم .
وفجرت أمرأة نفسها باستخدام حزام ناسف داخل ضريح الخميني، فيما قتلت الشرطة مهاجما آخر، وفقا للتقارير الصحفية المحلية. وادعى تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجومين .
أخيراً سمعنا بهجوم ل#"داعش" في إيران !! الهجوم وفي هذا التوقيت يقسم الاراء بين مصدق به وبين مشكك بصدقيته، يقول البعض أنها مفبركة من قبل حكومة الملالي في أيران كي ترفع عن نفسها بعضاً من الضغوطات الدولية وعلى رأسها تغير في سياسة الحكومة الامريكية الجديدة برأسة دونالد ترامب الذي توعد أيران بمزيد من الضغوطات والاجراءات ضدها بسبب سياسات إيران المتطرفة في المنطقة .

بعد هذا الحادث قام الرئيس روحاني بتشييع قتلى الهجومين مع مجموعة من الشخصيات الايرانية وقال "أن إعتداءات طهران هي أنتقام من الديمقراطية" . حقيقة  لاأعرف عن أي ديمقراطية يتحدث الروحاني ؟! هل يقصد بها الديمقراطية التي يديرها أتباعه في العراق أم الديمقراطية على أعمدة المشانق في إيران !! لأول مرة أسمع بهجوم لداعش في إيران, مع تشييع مهيب للقتلى . في حين يموت يومياً ويقتل في العراق العشرات بل المئات من الشعب العراقي بين المفخخات وقصف الطائرات والمدافع والهاونات وبين داعش والميليشات, ولم نشهد من أتباع إيران في العراق من حكومة بغداد وحتى بقية الاحزاب الحاكمة, وكأقل مبادرة منهم تشييع واستنكار لهذه الجرائم اللاإنسانية بحق العراقيين جميعاً !! يبقى الدم العراقي رخيصاً، مادام من يدير الحكم في العراق رخيص .



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق