الترحيب

نرحب بالزوار الكرام , ونتمنى دوام التواصل ...



الثلاثاء، 4 يوليو، 2017

قُتل كرار كما قُتل من قبله كل كرار .!!




هكذا بكل بساطة قُتل شاب عراقي وسيم، لديه حب للفن حب للحياة حب للوطن . كرار نوشي . قيل عنه أنه ملك جمال العراق، لكنه رفض هذه التسمية وقال كل شاب عراقي هو ملك جمال العراق، أُطلق عليه لقب إلفيس بريسلي العرب، منحه الخالق جمالاً، تمنى أن يكون فناناً يحمل أسم العراق . الفنان الصغير كرار مخرج ومؤلف وممثل ذو العشرين عاماً عرف بين أصدقائه بقلبه النابض المحب للحياة، تغنى بحب الوطن داعماً جيش العراق بكلمات قائلاً عاش جيش الوطن عاش العراق متمنياً النصر على الارهاب. كرار كان محب للموسيقى عازف للبيانو، قريب من الفنانين محب لهم . أدى المبدع الصغير مسرحية "كوميديا الخوف" هاجم فيها الانظمة الاستبدادية وكأنه يتحدث عن العراق ، فكتب يقول "سقط الصنم وتناثرت أحجاره وتحول كل حجر فيه الى صنم جديد" فهل لامست كلمات كرار أحد المستبدين، ورأى أن ألانتقام من هذا الجسد النحيل للفنان هو أسكات لصوت الحق المدوي الذي لطالما أرعب الفاسدين . كرار كان يشعر بقرب أجله، كتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي في الخامس والعشرين شباط/فبراير 2017 كلمات : طوال حياتي وأنا أخاف من فقدان أشخاص أحبهم لكن ياترى هل هناك من يخاف أن يفقدني ؟! وجاءت الاجابة . في الثالث من تموز 2017، قُتل كرار ومزق جسده بعد يومين من أختطافه، وبعد أيام من تلقيه تهديدات لتشبهه بالنساء، حسبما ذكرت بعض وسائل الاعلام . قُتل كرار على أيدي غادرة مارقة توغلت بدماء العراقيين بأسماء ومسميات كثير، دينية متطرفة، على أيدي ميليشيات مسلحة، جماعات أخذت على نفسها العهد بقتل كل جميل، كل كلمة، كل إبداع في أرض الرافدين . #العراق ..!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق