الترحيب

نرحب بالزوار الكرام , ونتمنى دوام التواصل ...



الجمعة، 28 نوفمبر، 2014

"التجنيد الالزامي" ونزوات السياسيين



يتداول العراقيون هذه ألايام ألاحاديث حول "التجنيد الالزامي" وينقسم وكالعادة المعهودة لهذا المجتمع الأراء حول هذا الموضوع والمشروع , بين قليل مقتنع ومؤيد , وكثير متضرر ومعارض , وهو بالفعل يصح تسميته بالمشروع , لانه يصب بالمحصلة في خانة المنتفعين وألانتهازيين المعروفين بالصيد في المياه العكرة , وما أحلاها ألان من مياه عكرة ؟!
يروج له بعض السياسيين بحجة الوطنية وحب العراق , رغم مايشاع عن هؤلاء بالفساد وقلة النزاهة والانتهازية والتلون من أجل المصالح الشخصية والحزبية الضيقة , فهذه ألاصوات المنادية لهذا البرنامج والمشروع الجديد ظهر إلى العلن بعد ظهور تنظيم داعش ألاجرامي التكفيري الذي فرض على المجتمع العراقي هموم جديدة كالهجرة والنزوح القسري وماترتب عليه من تدهور أقتصادي وتدني صحي ونفسي وربما تصدع بالمنظومة ألاسرية بالكامل , رغم أن هذا المجتمع أُثقل كاهلهُ بهموم كثيرة  سياسية وأقتصادية وأمنية في العراق الجديد , العراق الذي يشهد أزمات بين الفينة وألاخرى .
بداية , وقبل كل شيء فمشروع "الخدمة الالزامية" والذي هو في الحقيقة برنامج جديد لتدمير العقلية والنفسية العراقية الناشئة وهو تكملة حلقات لسلسلة تدجين المجتمع نحو ثقافة العسكر وألاحكام العرفية , وأنتهاك حقوقه وكرامته وحريته بأسم "الخدمة الالزمية" .
ففي السابق سميت المؤسسة المسؤولة عن تجنيد الشباب للمعارك والقتال والموت المحتوم  بـ"دائرة التجنيد" وكانت تابعة لوزارة الدفاع العراقية لحكومة البعث , كانت هذه المؤسسة من أكثر المؤسسات العراقية فساداً من الناحية المالية وألادارية وألاخلاقية وكانت أكثرها أنتهاكاً لحقوق ألانسان وكرامته والذي تعرض فيه الشاب العراقي إلى أبشع أنواع ألاضطهاد والقهر والحرمان وألابتزاز ودفع الرشوة من أجل الخلاص من الموت والظلم والاحتقار , بعناوين ومسميات مختلفة كخدمة العلم والرجولة وتعلم القتال ودفاع عن الوطن !!
فقد أُجبر الشباب على دفع الرشوة من أول يوم يتم أستدعاءه للخدمة العسكرية ليتم تسويقه إلى أقرب الوحدات العسكرية من سكناه خشية سوقه ألى الجبهات والمناطق المشتعلة بالهجمات والمعارك هذا في السابق , أما ألان برئيكم وفي عام 2014 كيف تكون الصورة وآلية الرشوات والاتاوات بين الجنود والضباط , وبين الجنود وضباط الصف , أترك لخيالكم الواسع الصورة والمشهد ..؟؟
ففي تلك المؤسسة المسماة العسكرية تم أمتهان العلم والعقل والمعرفة وأصحاب الشهادات والخبرات , بشعارات سوقية لاينم ألا عن ألانحطاط  الفكري والاخلاقي لتلك المؤسسة وأستهتارها بقيم العلم والانسان العراقي , فمن هذه الشعارات (خريج مريج كله بالأبريج) وشعار أخر(أنزع كرامتك برة وتعال جوة) وشعار أخر يقول (الجندي هو ذلك الخط الوهمي بين البيرية والبسطال مروراً بالنطاق) فأي أمتهان وأي وصف يوصف الشاب العراقي الذي يتم أستدعائه بحجة "خدمة العلم والوطن" , أما المتخلف والهارب من الخدمة العسكرية ومن ظلم وجور الحكومة والنظام , فحدث ولاحرج فأنه يستباح  مصيره ورقبته ويتعرض ألى المطاردة والسجن والاعتقال وحتى لحكم ألاعدام أو السجن المؤبد , حتى أُذنيه لم يسلم من العبث والتشويه , هذه الصور والمصطلحات السوقية كنا نسمعها ونراها في فترة مايسمى "بالخدمة العسكرية" وهو غيض من فيض أما مراكز ومعسكرات التدريب وساحات المعارك والقتال فحدث ولاحرج ففي تلك المواقع والثكنات تَعرض ألانسان العراقي إلى أبشع أنواع الجرائم والانتهاكات وألاعتداءات وسلب للحريات , فقد قُيد عقله لسنوات طويلة سنوات ظاع فيها أحلى مراحل العمر والحياة باسم خدمة العلم والدفاع عن الوطن من العدوان الخارجي , والعدو الرئيسي والحقيقي هو جاثم على صدور العراقيين في الداخل ؟!
بالله عليكم ياسياسيين عن أي خدمة ألزامية تتحدثون وعن أي أوجاع تنهشون , وعن أي وحدة وطنية تلوحون , اذا لم تكونوا مغرضين ومبرمجين , فمالي أراكم تلعبون وتنسون الحقائق أو تتناسون ..!!
في هذا المقال البسيط أسلط الضوء على تصريح لأحد السياسيين (وهم كثر هذه ألايام للترويج لمشروع التجنيد الالزامي) فقد صرح َمن قصره العاجي ما نصه:
 "أن تطبيق التجنيد الإلزامي من شأنه أن يزيد شعور المواطن بولائه للوطن ، ولن يقصي او يهمش أي فئة ولن يميز بين كردي أو عربي أو شيعي أو سني ، معتبرا أن التجنيد الإلزامي ، أفضل مما يتم تداوله في الوقت الحاضر , ويلفت هذا البطل الى أن مشروع  قانون الخدمة الإلزامية سيكون وفق شروط معينة ، بحيث لا تتجاوز الخدمة التسعة أشهر، تتضمن منح مميزات لمن يدخلها ، ومنها أولوية التعيين في المؤسسات الحكومية بعد إنهاء الخدمة ، كما يجوز للشخص دفع بدل نقدي مقابل عدم الدخول إليها".
 أقول لهذا السياسي , كل هذه التصريحات والتبريرات والمحفزات ألأنفة الذكر تم تداولها في زمن النظام البائد وتم تمريرها على عقول العراقيين بحجج وأوهام كثيرة كالوطنية وخدمة العلم والدفاع عن العراق , وهنا وبسطور قليلة سوف أفند هذه الاطروحة الجديدة القديمة  :
1-  التجنيد ألالزامي لايزيد شعور المواطن بولائه للوطن , مايزيد شعور المواطن بولائه للوطن هو حجم الرفاهية التي يعيشها المواطن في وطنه وكمية وجرعة الديمقراطية التي ينعم بها المواطن في وطنه .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هو قلة الفساد الاداري والمالي في الوطن .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هو صدق وحرص ونزاهة الحكومة وتفانيها في خدمة المواطن أولاً وثقة المواطن بحكومته ثانياً .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هوعندما يشعر المواطن بأن الرئيس والمرؤوس متساوون في الحقوق والواجبات , فهذه الوصفات تزيد ولاء المواطن للوطن , لا التجنيد الالزامي .
2-  مسألة التهميش والاقصاء بين مكونات الشعب العراقي من كورد وعرب وسنة وشيعة لايمكن حلها بالخدمة الالزامية , فهذه الحجة واهية تسمى بالفصيح "القفز على الحقائق" !! ألاختلافات بين مكونات الشعب العراقي هي سياسية , وحلها بيد السياسيين والكُتل السياسية قبل أن يكون بيد هذا الجيل المُحاك ضده مؤامرة التجنيد والخدمة الالزامية , فمن يضمن أنه لا تكون في فكرة التجنيد الالزامي تكتلات وتجمعات لطائفة على حساب طائفة أخرى , وربما يكون هناك حشد ودفع لطائفة لأمكان ساخنة على حساب طائفة أخرى , أو ربما تكون العسكرة والتجنيد مكان لتصفية الحسابات الطائفية والعرقية  .
3-  أما مسألة عمر الخدمة وألزامية الوقت المقرر لذلك من قبل الحكومة بتسعة أشهر , فهي تذكرنا بالخدمة أبان النظام السابق حيث كانت الخدمة المقررة للمكلف 36 شهراً كل من أكمل التاسعة عشرة من عمره ولم يلتحق بالمدارس أو تركها , و24 شهراً لكل من أكمل الدراسة ألاعدادية أو مايعادلها ولم يلتحق بأحدى الكليات والمعاهد أو مايعادلها , و18 شهراً لكل من تخرج من أحدى الكليات أو المعاهد والتي لاتقل الدراسة فيها عن السنتين أو مايعادلها .. والنتيجة كانت سنوات وسنوات من الخدمة والحرب في جبهات القتال , خدمةً لنظام وخدمةً لرأس النظام المتمثل بالطاغية , أما مسألة توفير فرص للتعيين في المؤسسات الحكومية فهي من واجبات الحكومة أذا كانت وطنية وحريصة على مصلحة الشعب دون أن تكون مشروطة بشروط التجنيد والعسكرة .
4-  أما ألاقتراح ألاخير من قبل هذا السياسي الوطني والمثير للجدل والضحك , هو شرط دفع البدل , بالله عليكم لو كانت المسألة والقضية وطنية وكما يزعمون فما بال البدل والمال يدخل في موضوع خدمة العلم ؟ّ! ثم من يستطيع دفع البدل والملايين هذه الايام غير أبناء السياسيين وأصحاب السلطة والمال , الذين يتنعمون بألف بل وملايين الدولارات فأبناء هؤلاء وأقولها مقدماً لايخدون الخدمة الالزامية أذا ماتم أستدعائهم للخدمة فأن خدمتهم الالزامية تكون أما في بيوتهم أو مكاتب أولياء أمورهم السياسيين والبرلمانيين , أما ولد (الخايبات) فمصيرهم تحمل عواقب مشروع التجنيد الالزامي الذي يقترحه المغرضون وتحمل تبعاتها الخطيرة بكل مايحمل هذا المشروع من دمار وعواقب وخيمة على هذا الجيل الذي ربما لايرحمه القدر أيضاً كما لم يرحم ألاجيال السابقة قبله , فقدر هذا الجيل أنه ولد في هذا الوطن .
أيها الناس أرحموا من في الارض , كي يرحمكم من في السماء
أيها السياسيين أيها البرلمانيين أيتها الحكومة الموقرة , قدموا وأقترحوا وشرعوا ماينفع الناس .. قدموا لهم المأوى , وأقترحوا  لهم الخدمات الجيدة , وشرعوا لهم ألانظمة والقوانين المدنية , أمنحوهم الحرية وفروا لهم الرفاهية وكل سُبل الراحة التي حُرموا منها في السابق وحرمتموهم أنتم منها ألان .. فبدل أن تقدموا لهم هذه المقومات لحياةٍ كريمة , تقدمون لهم العذابات ولأبنائهم الذُل وألاستعباد تلبية لنزواتكم ورغباتكم وخدمة لأُناس أو لأحزاب كي يزدادوا سُمنةً وفساداً على حساب المساكين والمحرومين , بحجة الخدمة ألالزامية والوطن والوطنية ..؟!!     
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الاثنين، 19 مايو، 2014

أذا الشعب العراقي أراد الحياة ..!!!!!!




# بالعراقي :

 (أذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر) على كولة الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي :

معقولة ؟؟؟؟ الشعب العراقي يحب الحياة ؟! ويحب التغيير ؟! 

زين أذا الشعب يرفض الكرامة والحياة ؟؟ ويحب الذل والمفخخات !!
زين أذا الشعب يرفض العلم والحرية ؟؟  ويحب الجهل والعبودية !!
زين أذا الشعب يرفض الصدق وألامانة ؟؟ ويحب الكذب والخيانة !!
زين أذا الشعب يرفض النظافة والخدمات ؟؟ ويحب القذارة والطسَات !!
زين أذا الشعب يرفض التطور والمدنية ؟؟ ويحب التخلف والرجعية !!
زين أذا الشعب يرفض ألاندماج وألانفتاح ؟؟ ويحب العُزلة والسلاح !!
زين أذا الشعب يرفض العلماء والصالحين ؟؟ ويحب السحرة والعرافين !!
زين أذا الشعب يرفض البرامج الدينية ؟؟ ويحب المسلسلات التركية !!

 شتسويلة أنت ؟؟ أني أكول كلشي لاتسويلة , بس بشر السياسيين وكللهم , فُزتم وربُ الكعبة وخسِرنا , وألف عافية , حلال عليكم مالنه ودمنه , لانه أحنة نستاهل , ومبروك على العراقيين نتائج ألانتخابات .. والسلام ختام , وأغسل أيدك من هالشعــــــــب ..
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الخميس، 8 مايو، 2014

جديد #الجماعات ألأرهابية .؟!



ماهو جديد "أسلام الجماعات ألأرهابية" ؟؟ سؤال أحب أن أطرحهُ فبعد التهديد بسبي وبيع الفتيات في نيجيريا من قبل جماعة "بوكو حرام" ؟! وقبل هذه الفعاليات والدراما ألاجرامية من قبل هؤلاءالمتشددين قاصري الفهم للأسلام وسماحته .. كانت هناك فعاليات ونشاطات أجرامية لجماعة "داعش وماعش" لاتقل غرابة ودموية من هذه الفعالية الجديدة والمستنكرة من قبل الجميع وخاصة المسلمين المعتدلين .. بين فترة وأخرى تقوم هذه الجماعات ألارهابية بعمليات ونشاطات أجراميةة مشينة شوهت من خلالها صورة ألاسلام والمسلمين عند الغرب وحتى الشرق نفسه , بل حتى في العالم أجمع ؟!   
فياترى ماذا يخبئ هؤلاء المعتوهين في جعبتهم من جديد في الايام المقبلة ؟؟!!


إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأربعاء، 7 مايو، 2014

سؤال للمتنطعين , من أين لكَ هذا ..؟؟

سؤال , قد يُحشر صاحبهُ في زاوية ضيقة , أو قد يُتهم بتهم جاهزة , ويُسلط عليه الضوء , ويُوضع تحت المجهر , إذا ما أثارَ هذا الموضوع , أو السؤال التقليدي السائد في الشارع من أين لكَ هذا .؟؟

هذا السؤال يثير الحساسية وربما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم عند البعض !!

أطمئنوا يا سادة يا كرام , فأنا وضعت لنفسي عدة خطوط أخرها حمراء , لا أريد تجاوزها , ولا أريد التدخل والخوض في المحظور وقد يصل إلى درجة التحريم , وخاصة فيما يتعلق بالحديث عن هذا "المال والفساد"..


ما قصدت التنويه له ومن خلال المانشيت (التايتل) هو أحتفال العالم السنوي بـ(3مايو) بالذكرى السنوية لليوم العالمي لحرية الصحافة وهو تقليد سنوي تحرص منظمة ألامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو"بل وكل المنظمات والمؤسسات والمراكز الإعلامية والثقافية والفكرية العالمية، سواء الرسمية أو الخاصة على تخصيص هذا اليوم من كل عام ليكون مناسبة عالمية استثنائية لحرية الصحافة , أما حرية الصحافة عندنا فهو فريسة ما يعانيه بعض الناس المتنفذين (المتنطعين) من مشاكل فكرية أو ما يتحسسون منه من بعض الكتابات في الصحف أو بعض المواقع ألالكترونية ,  فيتصورون أو يظنون أقل ما يوصف تصوراتهم وظنونهم بأنه أوهام , أو مُبالغ فيه , وعاري عن الصحة والحقيقة ..


في هذا الكون الفسيح هناك عوالم فوقية متحضرة وعوالم تحتية رافضة للتحضر, فالعوالم الفوقية هي العوالم الحرة الديمقراطية التي تقدس ألإنسان وتعتبره مخلوق حر صاحب فكر , وله قيمة عليا وتولي الحرية الفكرية اهتماما كبيرا وتعتبر الإعلام المستقل وسيلة  معرفية لا غنى عنها لكشف الحقائق واستنهاض ألأمم ومحاربة الفساد الفكري والإداري فهي ومن خلال ذلك تسعى إلى التقدم والديمقراطية الحقيقية وتحقيق العدالة ألاجتماعية بين أبناء شعبها ومجتمعها ... بعكس عوالمنا الناقمة على نفسها وإنسانيتها والتي تعتبر الإنسان مجرد كائن حي يزاحم غيره على الهواء والماء يجب مكافحته وتدميره بكافة الوسائل والإمكانات المتاحة , فتُفسر كل عمل إعلامي مستقل وكل نقد وتشخيص إيجابي على أنه تحريض وإثارة الرأي العام , فظلت بالعقلية والثقافة التشكيكية , وهي نتاج فئوي نفعي ومن رواسب تلك العقود المظلمة التي تكره النقد وكشف المستور خوفاً على مصالحها لا خوفاً على مصلحة البلد والمجتمع ..


فالإعلامي والصحفي عندنا وفي ظل المنغصات الكثيرة , عندما يقوم بنقل الحقيقة والحدث في أي مكان ويُظهر مواطن الخلل والسوء في حياة المجتمع أو في مؤسسات الدولة , ويتحمل عناء ومشقة المتابعة وكتابة التقارير الصحفية ومقالات الرأي , لا يجني من ورائها إلا التشكيك في حيادية مهنته وصدق حديثه وتشخيصه , وهو بحد ذاته ضريبة يدفعها صاحب مهنة المتاعب أو مهنة الصحافة ... فكما يحب المختص والمسؤول تلميع صورته وإظهار محاسنه في الصحف ووسائل ألإعلام , عليه أن لا يتردد في إصلاح المساوئ ومواطن الخلل إذا بان له ذلك وتعرض للنقد ومن خلال نفس الوسائل ألإعلامية (هذا إذا ما أحب البقاء في منصبه وخدمة شعبه وأمته) , وكما قيل "أن كل تطور يبدأ بالنقد وليس بالتشهير" ...


فدور ألإعلام المستقل والصحافة المهنية , هو متابعة كل أنواع ومواطن الخلل , والتشخيص أمام الرأي العام , لمحاولة إيجاد الحلول ، للحد من التفاقم والمعاناة , بمهنية ومصداقية وحيادية , وفتح "الأبواب المغلقة" لينقل ما يدور خلفها ويُضع ما تحت الطاولة فوقها , وتناوله بمبضع التشريح الصحفي المهني ، ليس من أجل التجريح بل من أجل التنقيح والتصحيح  , كي يكون بمتناول القارئ المواطن والمسؤول .


فنقول للأخوة الناقمين دون علم ودراية , للإخوة الذين ليس لهم عمل إلا ممارسة ماأصبحت هذه الأيام هواية , هواية محاربة ألإعلام الحر المستقل والكلمة الصادقة , بالله عليكم من أين لكم هذا .. من أين لكم هذه التصورات والأفكار التي تلقوها جُزافاً على كل من يخالفكم الرأي والتوجه والتصور , دعوا عن أنفسكم تلك ألأوهام وارتقوا قليلاً بأفكاركم ورؤاكم للمستقبل , وحطموا القيود عن عقولكم وعقول المجتمع ... فالديمقراطية التي تنادون بها ليست شعاراً تُرفع , ولا بضاعة تُستورد , بل هي تجربة تخوضها الشعوب , بكافة الوسائل السلمية المتاحة , وهي قابلة للتطور والنمو , بتطور عقول الشعوب والحكومات , وأهم ركيزة فيها ومساندة لها , هي حرية الصحافة والإعلام وحرية التعبير والفكر ...


لذا فالواجب يحتم , ونحن في هذه الظروف العصيبة أن نُفعل دور المشاركة في إدارة البلد بين السلطات ألأربعة , وعلى وجه الخصوص السلطة الرابعة , كي تتضافر الجهود وتتوحد الهمم لخدمة المجتمع والصالح العام , وهي في النهاية تصب في مصلحة الحكومة والدولة ...
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأحد، 9 مارس، 2014

بطاقة الناخب الالكترونية , وواجب الناخب تجاه المرشح ؟





في خطوة لا سابق لها قامت الحكومة العراقية ومن خلال المفوضية المستقلة للانتخابات "بإنشاء البطاقة الالكترونية للناخبين العراقيين وهي معدة خصيصا من قبل الشركة الاسبانية والتي تتضمن العديد من المعلومات والبيانات الخاصة بالناخبين , وأن المعلومات التي تتضمنها بطاقة الناخب الالكترونية هي (رقم الناخب - الاسم الثلاثي - المواليد - رقم العائلة في سجل الناخبين الورقي - رقم مركز التسجيل - رقم واسم مركز الاقتراع - رقم المحطة وتسلسل الناخب في المحطة ) ، فضلا عن اسم المحافظة التي ينتمي إليها الناخب .


أن هذه البطاقة فيها شريحة الكترونية "سيم كارت" مخزون فيها جميع بيانات الناخب المتوفرة لدى المفوضية , كما أن جميع المعلومات مكتوبة باللغتين الرسميتين العربية والكردية .


وتدعي , المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن التقنيات العالية في البطاقة الالكترونية وكذلك في أجهزة التحقق الالكتروني لن تسمح بأي عملية تزوير أو تلاعب أو استخدامها من قبل أشخاص آخرين مما يعزز الثقة بين المفوضية وجميع شركائها وخصوصا الناخبين مرجحاً ارتفاع نسب المشاركة في الانتخابات المقبلة بسبب استخدام البطاقة الالكترونية في عملية الاقتراع" .


أن هذا العمل بحد ذاته أجراء جيد تُشكر عليه الحكومة العراقية , وكل القائمين بها وعليها , لضمان (وحسب ما تدعي) أجراء الانتخابات النيابية المقبلة بنزاهة وشفافية ومشاركة كبيرة فاعلة , ولكن السؤال الذي يتبادر إلى ألأذهان هو لماذا لا تقوم الحكومة العراقية بأعمال أخرى مشابهة تحرص فيها على تسهيل أمر المواطن العراقي أينما كان "كبطاقة الهوية الالكترونية" واعتبارها وثيقة رسمية دائمة وغير قابلة للتزوير والتلاعب , بدل هوية الأحوال المدنية , والشهادة الجنسية العراقية , وبطاقة السكن , والبطاقة  التموينية  , والتي تعتبر وحسب تعريف المواطن "بالمقدسات ألأربعة" في الدولة العراقية الحديثة , والتي لا غنى عنها في أجراء أي معاملة رسمية أو غير رسمية ابتداءً من شراء قارورة الغاز وانتهاءً بشراء بيت أو فله أو حتى الحصول على جواز سفر ؟!

 فالمواطن أعياهُ كثرة المراجعات والمعاملات الكثيرة بين دوائر الحكومية , من معاملات التعيين إلى معاملات الهجرة والنزوح والسفر وغيرها كثير , ولا أعتقد أن هناك دولة تستهلك نسبة من ألأوراق في معاملاتها الرسمية كدولة العراق ربما يصل إلى ملايين الأطنان من الورق  سنوياً , وحتى شراء أبسط مقومات الحياة الخدمية وكما أسلفنا سابقاً كقارورة الغاز مثالاً ؟!


عزيزي المواطن والناخب الكريم , من خلال هذه السطور أدعوك للمشاركة الفاعلة في ألانتخابات المقبلة والجارية في شهر نيسان المقبل , لا للتصويت وانتخاب الوجوه الفاسدة والغير المؤهلة لإدارة الدولة والبلد , بل "لمعاقبة وتغيير" كل من أساء للعراق والعراقيين , وأستغل منصبه ومركزه لإنشاء إمبراطوريات مالية ضخمة على حساب الفقراء والمساكين في هذا البلد الذي ينزف يومياً بدماء العشرات بل المئات من العراقيين ألأبرياء .. ناهيك عن تهريب المشتقات النفطية المهربة يومياً وعبر منافذ العراق المختلفة والتي تقدر بمليارات الدولارات شهرياً والتي تساوي ميزانية عدة دول مجاورة  سنوياً .. وناهيك أيضاً عن كرامة الإنسان العراقي الذي أصبح في ظل هذه الحكومات المتعاقبة لا كرامة له , فهو يتعرض إلى انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وقد قُيد عقلهُ وفكرهُ , وأصبح هناك فجوة كبيرة بين الحاكم والمحكوم , وبالمقابل فان الحقوق والحريات باتت في هذا البلد , في خطر كبير ؟!


فعليك أيها الناخب يا من وضعت لكَ (هذه المرة فقط) كل هذه الإمكانيات الكبيرة , من بطاقة الكترونية إلى غيرها من التسهيلات التي وفرتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات , عليك أن تُقلب الموازيين وتجعل من هذه الانتخابات عرس وطني كبير في صالحك , للخلاص مِن مَن كان سبباً في شقاءك وتعاستك , فأغتم الفرصة وكن أول المعاقبين , لتكون أول الفائزين .؟؟
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

هل صحيح كل هذا ؟؟


هل صحيح أن وزارة الثقافة هي من تقتل الثقافة والقراءة ؟! أرجو التفكر بألا مر ..؟؟



هل صحيح أن الأنظمة العربية جميعها تتمنى زوال ألانترنيت والمواقع الاجتماعية من الوجود ؟؟!!



هل صحيح أن العربي لا يستطيع أن يقرأ وحيداً , لأنه لم يؤلف الوحدة , فهو يقرأ ويشاهد التلفاز ؟!



هل صحيح أن النقابات والاتحادات عندنا يسيطر عليه لوبيات وبارونات وظيفتها أدارة مصالح خاصة ؟؟!!


هل صحيح أن الكتاب يعيش المأساة وحالة أحتضار في العالم العربي ؟؟!!


هل صحيح أن الشيء الوحيد الذي يعيد للكتاب اعتباره , هو أن يقرأ الكتاب ؟؟
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

السبت، 18 يناير، 2014

#اغضب

                                                             
                                                                     اغضب

                               رائعة من روائع / فاروق جويدة


                           اغضب فإن الله لم يخلق شعوباً تستكين

                        اغضب فإن الأرض تـُحنى رأسها للغاضبين

             اغضب ستلقىَ الأرض بركاناً ويغدو صوتك الدامي نشيد المُتعبين



                                            اغضب

                             فالأرض تحزن حين ترتجف النسور

                               ويحتويها الخوف والحزن الدفين

                            الأرض تحزن حين يسترخى الرجال


                                     مع النهاية .. عاجزين



                                             اغضب

                                       فإن العار يسكـُنـُنا

                            ويسرق من عيون الناس .. لون الفرح

                                     يقتـُل في جوانحنا الحنين

                                       ارفض زمان العهر

                         والمجد المدنس تحت أقدام الطغاة المعتدين

                                            اغضب

                                     فإنك إن ركعت اليوم

                            سوف تظل تركع بعد آلاف السنين

                                              اغضب

                                    فإن الناس حولك نائمون

                                              وكاذبون

                                              وعاهرون

                                 ومنتشون بسكرة العجز المهين

                                               اغضب

                    إذا صليت .. أو عانقت كعبتك الشريفة .. مثل كُل المؤمنين

                                               اغضب

                                  فإن الله لا يرضى الهوان لأمةٍ

                               كانت - وربُ الناسِ- خير العالمين

                                   فالله لم يخلق شعوباً تستكين



                                                اغضب
                                            إذا لاحت أمامك

                                        صورة الكهان يبتسمون

                                  والدنيا خرابٌ والمدى وطنٌ حزين

                                           ابصـُق على الشاشات

                                  إن لاحت أمامك صورة المُتـنطعين

                                                  اغضب

                                  إذا لملمت وجهك بين أشلاء الشظايا

                          وانتزعت الحلم كي يبقى على وجه الرجال الصامدين

                                                  اغضب

                                             إذا ارتعدت عيونك

                                  والدماء السود تجرى في مآقي الجائعين



                             إذا لاحت أمامك أمة مقهورة خرجت من التاريخ

                                              باعت كل شئٍ

                                                كل أرضٍ

                                                كل عِرضٍ

                                                 كل دين



                     ولا تترُك رُفاتك جيفةً سوداء كفنها عويل مُودعِـين

                     اجعل من الجسد النحيل قذيفة ترتج أركان الضلال

                                      ويُـشرق الحق المبين

                                                اغضب

                                            ولا تُسمع احد



                                    فإنك إن تركت الأرض عارية

                              يُـضاجعها المقامر .. والمخنث .. والعميل

                        سترى زمان العُـهر يغتصب الصغار ويـُـفسد الأجيال

                                            جيلاً .. بعد جيل

                 وترى النهاية أمة .. مغلوبة .. مابين ليل البطش .. والقهر الطويل

                             ابصق على وجه الرجال فقد تراخى عزمُهم

                             واستبدلوا عز الشعوب بوصمة العجز الذليل

                                     كيف استباح الشرُ أرضك ؟

                                      واستباح العُهر عرضك ؟

                                        واستباح الذئبُ قبرك ؟

                                         واستباحك فى الورى

                                       ظلمُ الطـُغاةِ الطامعين ؟؟



                                                اغضب

                        إذا شاهدت كـُهَّان العروبة كل محتال تـَخـفـَّى في نفق

                              ورأيت عاصمة الرشيد رماد ماضٍ يحترق

                        وتزاحم الكـُهَّان فى الشاشات تجمعهم سيوف من ورق

                                                اغضب

                                           كـَـكـُـلِّ السَّاخطين

                                                اغضب

                          فإن مدائن الموتى تـَضجُّ الآن بالأحياء .. ماتوا

                        عندما سقطت خيول الحـُـلم وانسحقت أمام المعتدين



                             إذا لاحت أمامك صورة الأطفال في بغداد

                                            ماتوا جائعين

                                  فالأرض لا تنسى صهيل خيولها

                                        حتى ولو غابت سنين

                                    الأرض تـُـنكر كـُـلَّ فرع عاجز

                        تـُـلقيهِ في صمت تـُـكـفـِّـنـُـه الرياح بلا دموعٍ أو أنين

                                     الأرض تكره كل قلبٍ جاحدٍ

                                         وتحب عـُـشاق الحياة

                                            وكل عزمٍ لا يلين

                              فالأرض تركع تحت أقدام الشهيد وتنحني

                               وتـُـقبِّـل الدم الجسور وقد تساقط كالندى

                                             وتسابق الضوءان

                                    ضوء القبر .. في ضوء الجبين

                                        وغداً يكون لنا الخلاص

                                    يكون نصر الله بـُشرى المؤمنين



                                                اغضب

                        فإن جحافل الشر القديم تـُـطل من خلف السنين

                                                اغضب

                 ولا تسمع سماسرة الشعوب وباعة الأوهام .. والمتآمركين

                                               اغضب

                               فإن بداية الأشياء .. أولها الغضب

                                ونهاية الأشياء .. آخرها الغضب

                                      والأرض أولى بالغضب

                                       سافرت في كل العصور

                                      وما رأيت .. سوى العجب

                         شاهدت أقدار الشعوب سيوف عارٍ من خشب

                         ورأيت حربا بالكلام .. وبالأغاني .. والخـُطب

                       ورأيت من سرق الشعوب .. ومن تواطأ .. من نهب

                        ورأيت من باع الضمير .. ومن تآمر .. أو هرب

                          ورأيت كـُهانا بنوا أمجادهم بين العمالة والكذب

                            ورأيت من جعلوا الخيانة قـُدس أقداسِ العرب

                              ورأيت تيجان الصفيح تفوق تيجان الذهب

                                 فاغضب فإن الأرض يـُحييها الغضب

                                               اغضب

                                            ولا تُسمع أحد

                                قالوا بأن الأرض شاخت ... أجدبت

                       منذ استراح العجز في أحشائها .. نامت ولم تُنجب ولد

                                       قالوا بأن الله خاصمها

                                     وأن رجالها خانوا الأمانة

                                         واستباحوا كل عهد

                              الأرض تحمل .. فاتركوها الآن غاضبة

                                 ففي أحشائها .. سُخط تجاوز كل حد

                             تـُخفى آساها عن عيون الناس تـُنكر عجزها

                          لا تأمنن لسخط بركان خمد لو أجهضوها ألف عامٍ

                                  سوف يولد من ثراها كل يومٍ ألف غد



                                               اغضب

                                           ولا تُسمع أحد

                     أ سمع أنين الأرض حين تضم في أحشائها عطر الجسد

                أ سمع ضميرك حين يطويك الظلام .. وكل شئ في الجوانح قد همد

                      والنائمون على العروش فحيح طاغوت تجبّر .. واستبد

                                         لم يبق غير الموت

                                      إما أن تموت فداء أرضك

                                           أو تـُباع لأي وغد

                                              مت في ثراها

                                    إن للأوطان سراً ليس يعرفه أحد

                    

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

السبت، 11 يناير، 2014

دعوة لرفع ما يثبت المذهب , أو الطائفة , من هويتنا الشخصية ؟؟




تناقلت وسائل ألأعلام والفضائيات العربية والأجنبية خبر أول زواج مدني في لبنان بين نضال وخلود , وكان من ثمرات هذا الزواج الطفل غدي , وغدي أول طفل يولد من دون ألإشارة إلى طائفته في سجله الرسمي في لبنان , فقناعة ألأب الشيعي وألام السنية بحتمية وضرورة عدم التصريح بطائفية المولد الجديد غدي في السجلات الرسمية هو شعور ألأبوين وإحساسهم العميق بطوق الخانق للطائفية المقيتة التي تجر البلد لبنان ربما في المستقبل القريب إلى ويلات وحروب لا طائلة من ورآها ألا الخيبة والخسران ..



رباه .. ما أحوجنا إلى رفع الطائفية من العراق .. رباه .. ما أحوجنا إلى رفع ما يثبت مذهبنا وطائفيتنا من سجلات نفوسنا في العراق ..رباه.. ما أحوجنا إلى مشرعين وإداريين مخلصين في العراق .. زواج نضال وخلود المدني نحن بحاجة إلى استنساخها في العراق , ما أقصده هنا آلية رفع المذهب من سجلات النفوس وإلى كل ما يشير إلى الطائفة والمذهب للإنسان العراقي , أما مسألة "الزواج المدني" وشرعيته وقانونيته وحرمته وحله فهذا ليس من اختصاصي .. فالإشارات وحتى ألألقاب العشائرية كل هذه المظاهر المذهبية والعشائرية موجودة في سجلات نفوسنا وهويتنا الرسمية والتي تبين بصريح العبارة انتماء حاملها المذهبي , فهذه المسميات باتت تشكل خطر على هوية ومصير ألإنسان في العراق في الوقت الحاضر .. هناك الكثير من الحالات كان في إخفاء الهوية والمذهب طريق للنجاة من بطش المجاميع ألإرهابية المسلحة الخارجة عن القانون كالقاعدة والميليشيات , والعراقي ألان أصبح بين مطرقة وسندان هذه العصابات في وسط غياب واضح للأمن والقانون ألذي من المفترض به حماية المواطن وحماية حقوقه وكرامته .. وبغض النظر عن جرائم هذه المجاميع المسلحة , فهناك نفوس ضعيفة في المجتمع وفي مفاصل الدولة تستلهم من المذهبية والطائفية ما يغذي جنونها ونزعتها العدوانية نحو ألآخرين , ونحو كل من يخالفها الرأي والمذهب , فترى مضايقات وألفاظ مستهجنة غير إنسانية تتخذ أشكال مختلفة منها ذو طابع رسمي ومنها ذو طابع شخصي , تمارس وبشكل يومي ضد الطرف ألآخر أو المذهب ألآخر , كل هذا يجري في بلد ترفع شعار ألإسلام , وتدين بدين ألإسلام ..!!



في حين أن هناك دول أوربية وآسيوية وحتى غربية منها , كهولندا والهند والصين وحتى أمريكا بلد المهاجرين , والتي فيها مئات بل آلاف من الديانات , والقوميات , والأثينيات العرقية , والمذاهب المختلفة , والتي تعيش جميعها معاً بسلام  ووئام , تجمعهم حبهم لوطنهم وولائهم لبلدهم ألام .. ألا في "العراق" الذي أصبح منطلق ومنار للطائفية والمذهبية ليس في رقعته الجغرافية فحسب بل ربما يمتدد لكل العالم , وأجزم أن التاريخ سيذكر ظلمة ومرارة ألأيام التي مرت على العراق والعراقيين , وأن الأجيال ستدرسها مرحلة معقدة مرتبكة !! وأن التاريخ يلعن كل من أستباح دماء ألأبرياء والمساكين باسم الطائفة والدين .. 
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad