الترحيب

نرحب بالزوار الكرام , ونتمنى دوام التواصل ...



الخميس، 30 يونيو، 2011

بين ستار أكاديمي و توب شيف وما بينهما ؟!






أسئلة كثيرة تدور في مخيلتي وأكثرها إلحاحا عليَ هو , هل العرب والمسلمون هم مبدعون مبتكرون ؟؟


عندما أُقلب صفحات التأريخ فأن التاريخ يخبرني , بعلماء كبار للعرب والمسلمون في العصور الذهبية لهم , عملوا في الطب والصيدلة والرياضيات والفيزياء والكيمياء , كالرازي وأبن سينا وابن الهيثم والخوارزمي وأبن الخطيب وعشرات آخرين , فقد كانوا علماء اغنوا البشرية بصورة عامة وأمتهم بصورة خاصة , بعلومهم وإبداعاتهم وابتكاراتهم المثيرة ؟؟
وكان الغرب وأوربا يعيشون في الكهوف ولا يعرفون السراج والحمامات , وفي الأندلس وحدها كانت هناك آلاف الحمامات والسروج التي كانت تنير الأندلس والبلاد العربية (وهذا حسب رواية التاريخ طبعاً , فأنا لستُ بمعمر كي أعاصر أو استمع إلى شهود عدول لأولئك العلماء ولتلك المظاهر الحضارية السائدة آنذاك) ؟


والسؤال هنا أذا كان العرب والمسلمون يملكون كل هذه المقومات وكل هذه البدايات العلمية والنهضوية الكبيرة لماذا انتقلوا من متبوع إلى تابع , من متبوع صاحب حضارة وأصالة وتراث يمتد مئات السنين , إلى تابع لا يملك ألا أن يغني على ليلاه " أولئك أبائي فجئني بمثلهم " ؟!


فعدوى التابع والتقليد الأعمى انتقل حتى إلى القنوات الفضائية العربية على الرغم من إمكانياتها المادية الكبيرة وأجهزتها المتطورة , والتي من المفروض أن تتمتع بمساحة لا بأس بها من الحرية الفكرية ولنقُل أيضا الإبداعية ( فالإبداع هو ما يسر النظر ويثلج القلب ويعيد إلى الإنسان ثقته بنفسه وعقله ) , رغم إنها قد تكون عندَ بعضها ونقول بعضها , أجندات وتوجهات فكرية وسياسية معينة , فهي ماانفكت حتى تبدأ بتقليد كل البرامج الترفيهية أو العلمية أذا وجدت أو حتى أي برنامج ( حي الله أي برنامج ) للقنوات الفضائية الغربية , وبغض النظر عن نوعية وملائمة هذه البرامج لمجتمعاتنا العربية المحافظة والتي من المفروض أنها متمسكة ببعض التقاليد والأعراف الاجتماعية والدينية ؟؟


ومن هذه البرامج المقلدة والمستنسخة , برنامج " ستار أكاديمي " المثير للجدل , والذي أثار لغطاً كبيرا وقتها وقدمتها قناة LBC اللبنانية وهو برنامج يهدف لاختيار نجم بالغناء والتمثيل والأداء وأخيرا بالشعبية ,

وبرنامج 
 " Arabs Got Talents "والتي قدمتها قناة MBC4 وهو برنامج لاختيار المواهب العربية المدفونة تحت تراب إهمال ونسيان حكوماتها ,

وبرنامج " هي وهو " والتي قدمتها قناة MBC وهو برنامج يعرض الحياة الزوجية للمشاهير أو لشخصية يراد منها أن تكون مشهورة على الساحة العربية , بكل تفاصليها وأحداثها إلا تفصيل غرفة النوم ؟!

ونحن بانتظار وبفارغ الصبر والشوق ألأجزاء المقبلة لمشاهدة هذه التفاصيل أيضاً ؟؟ وهو نسخة لبرنامج قدمتها قناة Korea TV الكورية ,



وبرنامج " لحظة الحقيقة " والتي تقدمها MBC4 حالياً وهو نسخة لبرنامج أمريكي يجلس الضيف على كرسي الاعتراف لعرض أجوبته لأسئلة اعتيادية ومحرجة وشخصية أحيانا كثيرة على جهاز كشف الكذب وهو برنامج يهدف بالدرجة الأساسية لتعليم المجتمع الغارق إلى آذانه بالكذب !! فن الصدق مقابل جائزة مالية ؟!


وأخيراً وليس أخراً برنامج " توب شيف " والتي تقدمها قناة LBC اللبنانية أيضاً وهو برنامج لاختيار أكفاء الطباخين المشاركين بالمسابقة .



فمسلسل التقليد والاستنساخ مستمر مادام هناك عقول غربية مبدعة وعقول عربية مقلدة ؟؟!!


والسؤال الذي يفرض نفسه هل العقول العربية في العصور الماضية أو ما يسمى بالعصر الذهبي كانت مبدعة ومنتجة ورائدة في قيادة البشرية , أما العقول العربية في العصر الحديث , عصر الدكتاتوريات والأنظمة الحديثة مشمعة بالشمع الأحمر ؟!
والسبب في ذلك هي الأنظمة العربية والتي كما قال الشاعر الكبير أحمد مطر ( علمني أبي أن كل من يعلن عن ذكائه في الوطن العربي فهو غبي  ) ؟!


أذا كان ألأمر كذلك , فالننتظر ؟؟


وها هي الأنظمة المسببة للتشميع وقلة الإبداع والإنتاج بدأت تتساقط وتتهاوى إلى جهنم وبئس المصير ؟؟

ولنرى العقول العربية بعد الثورات , هل ترجع إلى عهد المتبوع عهد الإبداع والابتكار , أم تبقى التابع والمقلد المستنسخ ؟؟
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

الحكومات العربية بين مطرقة مجلس الأمن وسندان الشعوب ؟؟









كلنا نتذكر الأنظمة العربية في القرن المنصرم , والتي أحكمت قبضتها في البلاد وحكمت بالحديد والنار, وكيف تفننت في ممارساتها التعسفية وارتكبت أبشع الجرائم تجاه شعوبها وأبنائها !!



هذه الممارسات التي لم تكن بعيدة عن دراية وعلم الحكومات الغربية وأجهزتها الأستخباراتية آنذاك , بل كانت تلك الأجهزة تساند تلك الأنظمة وتمدها بالمعلومات ألأستخباراتية واللوجستية , لقمع شعوبها وإدامة أنظمتها وحكوماتها المتواطئة مع الغرب ؟!

وهذا يرجع إلى عدة أسباب منها مصالح الغرب ألاقتصادية وأمنها واستقراها في المنطقة العربية , ومنها أجندات سياسية على المنظور والمدى البعيد .؟؟
ومثال على تلك المجازر والممارسات , مجزرة حماة والتي ارتكبها حافظ أسد على مدينة حماة السورية هي أوسع حملة عسكرية شنها النظام , وأودت بحياة عشرات الآلاف من أهالي مدينة
حماة , بدأت المجزرة في 2 فبراير عام 1982 م واستمرت 27 يوماً , حيث قام النظام السوري بتطويق مدينة حماة وقصفها بالمدفعية ومن ثم اجتياحها عسكرياً , راح ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين من أهالي المدينة , وكان قائد تلك الحملة العقيد رفعت الأسد شقيق الرئيس حافظ الأسد.ولم تنكشف تلك الإحداث المروعة للعالم إلا بعد مرور شهرين من قبل صحيفة " ليبراسيون الفرنسية " الذي أماط اللثام عن هذه المجزرة المروعة , وعلى لسان الصحفي شارل بوبت ، وهو صحفي فرنسي في صحيفة ليبراسيون الفرنسية الذي استطاع وبحيلة ذكية أن يدخل إلى قلب مدينة حماة أثناء تلك الأحداث , وقضى في المدينة وقتاً لا بأس به ، ثم سلم نفسه للسلطات السورية تمويهاً , وبعدما عاد إلى فرنسا نشر تحقيقاً مطولاً يعتبر أخطر ما كتب في الصحافة العالمية عن هذه المذبحة .

أما زميله الثاني ومنافسهُ في سلك ألإجرام والدموية , وصاحب نفس الفكرة البعثية العبثية " أبو الحفرة والمقابر الجماعية " فالحديث عنه يطول ولا تكفي هذه المقالة لسرد جرائم ومجازر نظامه , والتي بدأت من تسلم حزبه السلطة , وحتى يوم سقوط نظامه المقبور ؟!!
فكل هذه الأحداث التي جرت في المنطقة العربية , وعلى أيدي مجمل الأنظمة العربية الحاكمة , والتي أوردنا جزء بسيط منها , والتي لم نورد أصلاً مجازرهم وصولاتهم القمعية بالكامل , كانت تجري وسط تكتم أعلامي حكومي عربي ودولي كبيرين !!

والسبب في ذلك وكما ذكرنا أنفاً هو تواطؤ الحكومات الغربية في قضية قمع الشعوب العربية من جهة , وعدم وجود أجهزة إعلامية مستقلة ومحايدة تنقل الأحداث والمجازر المرتكبة للعالم أول بأول , وتفضح سكوت تلك الحكومات ( راعية السلام والديمقراطية االآن ) صاحبة القرار الدولي والتي تتربع على عرش مجلس الأمن وبيدها اتخاذ القرارات المصيرية بحق الشعوب والأمم أمام الرأي العام العالمي من جهة أخرى , " وهنا يكمن سر خوف الحكومات العربية من حرية ألإعلام والصحافة والرأي " !!!إن التطور الحاصل في القرن الحالي بمجال ألإعلام والاتصالات , والمتمثلة بالبث الفضائي وشبكة الاتصالات العالمية ( الانترنيت والهواتف النقالة ) هي التي يعزى أليها ألان السبب والفضل في ربيع الثورات العربية , وهي التي حشَدت ووحدت كلمة ومصير الشعوب العربية ومن هذه الكلمات والشعارات .. واحد .. واحد .. واحد الشعب : التونسي ، الليبي ، المصري ، اليمني ، السوري ، واحد , وشعار (الشعب يريد .. إسقاط النظام) , هذه الوحدة واللحمة جعلت من الشعوب العربية التي كانت مستضعفة ومسلوبة الحرية والإرادة والكلمة في يومٍ ما ؟!

أن تتوحد ثورته من أقصى المغرب إلى أقصى المشرق , ومن الجنوب اليمني حتى أقصى بلدة في الشمال السوري هذه الشعارات والثورات الحقيقية التي ترجمت بالدماء والشهداء ,

وهي ألان من تدفع بالمجتمع الدولي لاتخاذ القرارات الحاسمة في مجلس الأمن لصالح ثوراتها الشبابية , رغماً عن تلك الحكومات التي تواطأت فيما مضى مع الدكتاتوريات في قمع الشعوب , فكانت هذه التكنولوجيا خير عون ووسيلة تعبير للشباب الثائر ضد حكوماته وأنظمته الفاسدة .

فالشعوب العربية تخلع عن نفسها ثوبها القديم وتولد من جديد ؟

وتضع حكوماتها بين مطرقة مجلس الأمن ( الرأي العام العالمي ) وسندان مطالبها المتمثلة إما بالإصلاح ونبذ القمع والعنف أو الإسقاط في مزابل التاريخ ...؟؟
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

منَة التعيينات في بلد المفارقات



كعادة الحكومة عندما تنوي ( وأقولها تنوي لأنها غير جادة ) فتح ملف التعيينات وتبدأ بتوزيع الاستمارات للراغبين بلقمة العيش من يد الحكومة !!وهنا يبدأ المشهد المأساوي ؟؟؟ومنذ الصباح الباكر وقبل طلوع الفجر, يتهافت الخريجون والخريجات على استمارات التعيين , حيث تجد الحشود الغفيرة أمام البناية أو المدرسة ( وما أكثر المدارس وساحات العلم في بلدي ) المخصصة للتوزيع , ينتظرون وصول اللجنة الكريمة التي توزع الاستمارات , وبعد مرور ساعة من الانتظار والترقب من وصول اللجنة بدأت عملية التوزيع ,

وبدأت معها الفوضى والتدافع على شباك التذاكر لمشاهدة فلم (  أني أعلمك يا خريج أذا ما أأذلك بالتعيين !!! )



حيث اللجنة المسؤولة عن توزيع الاستمارات واقفة (  تتفرج ) وهم يتزاحمون على شباك التوزيع , تصوروا الخريجين بالآلاف وشباك واحد للتوزيع !!
وقد مدوا أيديهم لموزع الاستمارة كالغريق الطالب للنجاة !!

ومدير اللجنة مع موظفيه يبتسمون الابتسامة الصفراء والتي تنم على اللؤم والاستهزاء من هذه العقول المثقفة العاطلة عن العمل وهي تستجدي فرصة للحياة !!



تم توزيع الاستمارات على أهل(  الواسطة ) والمعارف بالدرجة الأساسية والبقية تنتظر أمام شباك التوزيع عسى ولعل أن ينادي المنادي على أحدهم !!

لقد أذلوهم فعلاً , حيث أوقفوهم أمام الشمس الحارقة الملتهبة في شهر حزيران حتى ساعات الظهيرة وهم يتصببون عرقاً ويموتونَ عطشاً ,

وتم تأجيل توزيع بقية الاستمارات ليوم الغد وذلك لانتهاء الدوام .



وفي اليوم الثاني ( عينهم ما شافت النور ) منظر يوحي بيوم المحشر لتوافد أعداد جديدة ولكثرة عدد المتواجدين والمتشوقين للتعيين ؟!



يتكرر نفس المشهد من الفوضى والتدافع ويختلط العرق بجميع روائحه وأجناسه بتراب المكان , ويكون ساحة لمعركة خالية من الضحايا ألا ضحايا الإغماء وفقدان الوعي ؟!
ويحصل من يحصل على استمارة بفضل قوته , ويندفع من يندفع خارج حلبة التدافع والاشتباك !!

أما رجال الأمن وكعادتهم معروفون باختلال الأمن واستغلال الفرصة ؟! وضيفتهم هي (  التفرج ) على هذه المصارعة الغير حرة والمتكافئة , وجلب الاستمارات للمعارف والجميلات المستحقات التعيين فقط !!

أستمر هذا الوضع والمشهد مدة أسبوع فلكم أن تتخيلوا حجم الانتهاكات والتجاوزات على أهل العلم والشهادات كل هذا جرى في دولة المفارقات ؟؟!!
وقد قيل قديماً " جنة بمنة لا أريدها "
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الاثنين، 6 يونيو، 2011

يااا رخصك يا عربي يا مسلم ؟؟





حالة تثير الدهشة والاستغراب ؟!




نقلت قناة العربية بتاريخ 2 يونيو ,2011 خبراً مفاده




(توقعات بعقد صفقة تبادل خلال ساعات , 1000 أسير فلسطيني مع الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أختطفته كتائب عزالدين القسام مع ألوية الناصر وجيش الاسلام )




هذا نص الخبر .




بالرغم من فرح أهالي الأسرى الفلسطينيين برجوع ذويهم وأبنائهم إلى أسرهم , ألا أن هذا الخبر يحمل في طياته دلائل قاطعة على أن الإنسان العربي فاقد شرعية الحياة وفاقد قيمة الإنسانية ؟




ألا يستحي الإنسان العربي والمسلم سواء كان الحاكم أو المحكوم من هذه المقايضة الرخيصة فالواحد الإسرائيلي مقابل 1000 عربي مسلم!!!




لماذا دولة إسرائيل تحترم مواطنيها وتبادل الأسير الواحد بألف أسير فلسطيني ؟!




والدول العربية والمسلمة لا تسأل على مواطنيها وداخل بلدانها وأوطانها , ناهيك عن أسراها ومعتقليها في الدول ؟!!




يااا رخصك يا عربي يا مسلم ؟؟

إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الفرق بين أوبرا وحكام العرب





اعتزلت ألإعلامية ألأمريكية المشهورة أوبرا وينفري بعد مرور ربع قرن على برنامجها العالمي , وهي في قمة شهرتها وعطائها الإعلامي ؟ فهذا الاعتزال تم وفق دراسة بيانية لصعود نجم أوبرا إلى أعلى درجة بيانية , فاختارت أوبرا الاعتزال قبل نزول الخط البياني لشهرتها ونجوميتها ..




والسؤال هنا لماذا لا يستقيل أو يتنحى بصورة سلمية الحاكم العربي رغم عدم صعود خطه البياني درجة واحدة فهو في هبوط مستمر منذُ توليه السلطة إلى أن يجر من الكرسي جراً إلى ساحات المحاكم وتبدأ الفضائح الأخلاقية والمالية في الظهور إلى الملأ وعلى كل لسان لماذا لا يتعض الحكام من هذه الإعلامية قبل فوات الأوان ؟؟!!


إقرأ المزيد... Résuméabuiyad